الأحد 25 فبراير 2024 مـ 03:31 صـ 15 شعبان 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
دورته التاسعة.. انطلاق معرض «أجري إكسبو» لمستلزمات الزراعة الثلاثاء المقبل المركزي لمتبقيات المبيدات يختتم البرنامج التدريبي المتخصص التموين: إقامة معرض أهلاً رمضان الرئيسي في هذا الموعد والمكان جامعة عين شمس تنظم مؤتمراً عن التنمية المستدامة للحياة البرية اتحاد الغرف التجارية: التعاون الاقتصادي مع تركيا يساهم في حل أزمة النقد الأجنبي البحوث الزراعية يناقش تحديات تسويق المحاصيل في ورشة عمل وزير التجارة يستعرض فرص الاستثمار مع العرب والأتراك في مجالي التصنيع والتصدير السيسي ورئيس إريتريا يبحثان تعزيز الاستثمار المشترك والتبادل التجاري اتحاد الغرف التجارية: 2024 عام نمو الاستثمارات المصرية التركية معهد بحوث التناسليات الحيوانية ينظم قافلة بيطرية مجانية بالقليوبية أحمد الوكيل: مصر محور التعاون العربي التركي لنحو 3 مليار مستهلك خبراء عرب وإسبان يقيمون التجارب العملية لزراعة الزيتون عالي الكثافة في مصر والوطن العربي

إلى الدكتور مصطفى مدبولي: أكرموا البصل لنجني الدولار

حسين مصطفى صاحب شركة المصطفى للحاصلات الزراعية
حسين مصطفى صاحب شركة المصطفى للحاصلات الزراعية

دولة رئيس مجلس الوزراء

هذا رأيي المتواضع جدا في منع أو السماح بتصدير البصل.

- اولا المصدرون ليسوا أصحاب قرار، لكن من المفضل أن يكونوا من أهل الذكر في شأن سلعتهم التصديرية، فيأخذ صانع القرار فتاواهم لنجاح العملية التصديرية، وجلب النقد الأجنبي (الدولار).

- سياده الرئيس وجه منذ خمسة أعوام بالعمل على رفع فاتورة الصادرات المصرية إلى سقف المائة مليار دولار، وها نحن حققنا

بالفعل 52 مليار بنهاية 2023.

سيادة رئيس الوزراء المبجل:

لا يخفي على سيادتكم أن مساحة البصل المنزرعة هذا العام تقدر بنحو 4 أضعاف المساحات المنزرعة في العام الماضي، وجاءت الزيادة على حساب مساحات محصول القمح الاستراتيجي الذي هو غذاء الإنسان والحيوان في مصر،

وبالتالي فإننا سوف نستورد ما يعوض هذا العجز من القمح والعلف.

- العالم يشهد أزمة في سلعة البصل، وليس في مصر فقط، حيث يبلغ سعر كيلو البصل في مصر في مخزنه لدى المزارع، ما يتراوح بين 15 و20 جنيها، أي أنه لم يصل إلى 40 سنتا من الدولار، في الوقت الذي ضرب سقف واحد دولار في الخارج.

باختصار شديد: فرصتنا الحالية الكبرى في التصدير وجلب عملة صعبة، لن تتح لنا في الصيف.

أبصالنا حاليا لا منافس لها، لكن اعتبارا من مايو المقبل، سيدخل الحلبة 20 منافسا لنا على الأسواق التصديرية المتعطشة حاليا البصل.

من بين المنافسين، المُنتِج الأكبر والأقوى عالميا، وهي الهند التي تنتج ‏في إبريل ومايو ما يقارب من 25 مليون طن بصل، وتُغرِق أسواق العالم بأبصالها.

- دولة رئيس مجلس الوزراء: نرجو من سيادتكم مساعدة المزارع والمصدرين لاستغلال الفترة والمرحلة الحالية التي تشتد فيها أزمة سلعة البصل، لتصدير فوائضنا منها بالأسعار التي لن ولم تتكرر.

- وللعلم: فإن مصر تزرع البصل في 3 عروات، لإنتاج ثلاثة أصناف: المقوَّر من شهر ديسمبر، والفتيل من منتصف يناير، ثم الأحمر من منتصف أبريل وحتي آخر مايو.

- نتوقع هذا العام إن شاء الله ألا يقل الإنتاج عن 6/6 ملايين طن، يحتاج السوق المحلي منها نحو 2.5 مليون طن، وأمانا

5 شهور تشهد إنتاجا يوميا من البصل الذي يُضَخ في الأسواق.

دولة رئيس مجلس الوزراء: إذا لم ننجح في تصدير البصل في هذه الفرصة بالأسعار القياسية الحالية، فسوف تضيع على الدولة فرصة لن تتكرر.