الأرض
الإثنين، 26 يوليو 2021 07:15 مـ
الأرض

رئيس مجلس الإدارة خالد سيف رئيس التحرير محمود البرغوثي المدير العام محمد صبحي

رئيس مجلس الإدارة خالد سيف رئيس التحرير محمود البرغوثي المدير العام محمد صبحي

زراعة مصر

عمران: ممتازة وتفيد في خفض التكلفة .. ومحاسن: غير مسبوقة .. ومتابعة الأم إنتاجيا ضرورة للحكم النهائي

علماء يقيمون تجربة الإكثار الخضري للطماطم في مشتل محمد زكي

د. محاسن أثناء تلقيح أزهار الطماطم
د. محاسن أثناء تلقيح أزهار الطماطم

ثمّن علماء تربية وإكثار هُجُن الخضر في معهد بحوث البساتين - قسم الخضر، التابع لمركز البحوث الزراعية، ثمّنوا تجربة مشتل محمد زكي في منطقة الخطاطبة (المنوفية) في إكثار شتلات الطماطم خضريا، مؤكدين أنها ليست جديدة علميا، لكنها غير مسبوقة تطبيقيا.

وقال الدكتور سليمان عمران أستاذ بحوث الخضر في معهد بحوث البساتين، في تصريح لموقع "الأرض"، إن التجربة مثبتة وموثقة بحثيا وعلميا، من خلال تجارب بحثية، "حيث أن الطماطم والباذنجان من أسرع الخضروات استجابة للتجذير بنسبة نجاح مرتفعة.

https://www.elaard.com/91031

وأكد عمران أن التجربة جديرة بالتقدير، لافتا إلى أن الشتلات الناتجة عن الإكثار الخضري ستحظى بكل صفات الشتلة الأم، إنتاجيا، ومحصوليا، إضافة إلى امتلاكها كل صفات المقاومة المحملة على بذرة الشتلة الأم.

اقرأ أيضاً

ويخشى الدكتور سليمان عمران من ارتفاع نسبة النافق أثناء مرحلة "التحذير"، وبالتالي ترتفع تكلفة العملية الكلية، لكنه أكد على ضرورة إدارة المنظومة على مخطط كبير، بشكل تدريجي، "حتى تكتمل التجربة بإحكام السيطرة على الفاقد".

وينصح عمران بتجريب نقل الشتلة الأم أولا إلى أصص كبيرة الحجم، أو إلى أرض مستديمة داخل صوبة زراعية، وذلك لتربية الشتلة لإنتاج عدة أفرع جانبية، "وبالتالي نحصل منها على 5 قمم نامية على الأقل، وبالتالي نصل إلى أعلى درجات خفض التكلفة".

من جهتها، قالت الدكتورة محاسن عبد الحكيم أستاذ البحوث المتفرغ في المعهد ذاته، وخبيرة تربية وإكثار هُجُن الخضر، إنها لم تطلع هلى نتائج عملية واقعية تسبق هذه التجربة، "ومع سعادتي الغامرة بنجاحها، أخشى من تأثر الشتلة الأم بقطف قمتها النامية، وبالتالي تغير شكلها، والتأثير على إنتاجيتها من التفريعات الجانبية".

ونصحت الدكتورة محاسن بضرورة متابعة الشتلات الأم إلى جانب الشتلة الوليدة في الحقل، ومقارنة النتائج فيما يتعلق بالإنتاجية، وثبات شكل الثمار وجودتها، ومدى تحملها للإجهادات التي اشتهرت بها، وتم دمغها وتسجيلها بها".

واستبعدت الدكتورة محاسن أي احتمالات للتدهور الجيني الوراثي للأم الهُجُن الأصلية، "لكن يخشى على تغير سلوكها أثناء النمو بالأفرع الجانبية، حيث أن القمة النامية للشتلة تمثل الجزء الرئيسي في حياتها وسلوكها".

وأشارت الدكتورة محاسن إلى أن التجارب المتبعة حقليا، تقوم على الاستفادة من السرطانات فقط، لتعويض أي تساقط أو موت للشتلات داخل البيوت المحمية، موضحة أن السرطانات لا تتطلب أي معاملات للتجذير والنمو السريع في الأرض المستديمة مباشرة.

315230e7fbf265ce39090c52fa58cf04.jpg
47ca3ceaf6e9a5f5c07db68188a39f8f.jpg
7fc5aaeb8e4b0e53adda690b60416132.jpg
bfa31ce1b3653e37d15125705c5e2bcb.jpg
تجربة الإكثار الخضري للطماطم مشتل محمد زكي معهد بحوث البساتين الزراعة
فيت ميديكا
فيت ميديكا