الأرض
الخميس، 22 أكتوبر 2020 09:21 صـ
الأرض

رئيس مجلس الإدارة خالد سيف رئيس التحرير محمود البرغوثي المدير العام محمد صبحي

رئيس مجلس الإدارة خالد سيف رئيس التحرير محمود البرغوثي المدير العام محمد صبحي

مقالات الرأي

بلا حيوي بلا بطيخ

الأرض

لا تنخدع في الحاصلات الزراعية أو البستانية التي توضع على أرفف خاصة في بعض المتاجر "السوبر"، سواء في مصر أو السعودية أو الكويت، ومعظم الدول العربية، ومكتوب عليها "أورجانيك" أي "حيوي".


ـ وعلى مسؤليتي، ليس هناك في منطقتنا العربية من يعرف كلمة "حيوي" إلا القليلين جدا، وحتى نزرع زراعة حيوية، فإن كيلو الطماطم مثلا، يتكلف في المرزعة أكثر من 20 جنيها، لزوم العزل الحيوي، والمعاملة الحيوية الفعلية للنبات، وهو ما لم يتوافر أبدا لمعظم من يدعون أنهم ينتجون "حيوي".


صادفتُ مهندسين زراعيين عملوا في مزارع من تلك التي تدعي أنها تنتج "حيوي" أو عضوي، وقالوا إنها أمور "بكش"، حيث إن لديهم فعلا صوبا معينة، يتم التعامل عليها بطريقة "نصف حيوي"، فإذا لم تف بالكمية المطلوب توريدها للسوبر ماركت، وفقا للعقود المسبقة، اضطرت المرزعة لشراء محصول مزارع عادية مجاورة، للوفاء بالطلبية كاملة.


وللأسف فإن هناك مستهلكين من فئات معينة، يبحثون عن هذه الكلمة، وينجذبون نحوها، لا لشيء إلا للشعور بأنهم "متميزون".


لا فرق بين كيلو الطماطم الذي يباع في سلاسل السوبر ماركت الكبرى بجنيه واحد، وزميله الذي يباع بـ 15 جنيها بدعوى أنه "حيوي"، والفرق الوحيد يكون في التغليف الجيد.


وحتى تصدقني القول، اشتر كيلو طماطم، أو بطاطس، أو خيار، أو فلفل، أو برتقال، أو موز، من رف "الحيوي"، واذهب به إلى معامل محترمة، طالبا التحليل، وهو أمر غير مكلف، حتى تصل إلى الحقيقة على الأقل.


مؤكد أنك ستحصل على النتائج المروعة، حيث الأثر الباقي للمبيدات الحشرية، والأسمدة الكيماوية، وربما الهرمونات، وغيرها من المخالفات، التي تسربت إلى حقل الزراعة، بسبب غياب الرقابة الحقيقية، وإعدام معامل المقاومة الحيوية التي أنشأها الدكتور يوسف والي، الرجل المفترى عليه، والذي تعرض لحملة تشويه، صدقها معظم المصريين، وسموه "الرجل المسرطن".


تمنياتي للجميع بصحة وعافية

بلا حيوي بلا بطيخ الحاصلات الزراعية البساتبن المتاجر السوبر مصر السعودية
فيت ميديكا
فيت ميديكا