الأرض
الإثنين 24 يونيو 2024 مـ 07:30 صـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

رقابة التموين: انهيار عرش الصويا والذرة يشعل حرب أسعار الكتاكيت

كشف المهندس عبد المنعم خليل رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، السر وراء اشتعال أسعار الكتاكيت، مؤكدا أن انهيار أسعار الصويا والذرة في السوق المصرية وراء الظاهرة التي رفعت الإقبال على تسكين دورات تسمين جديدة، استثمارا لحلول شهر رمضان.

وقال خليل في تصريح خاص بموقع "الأرض"، إن الحملة التي شنتها أجهزة الدولة على مصانع عصر الصويا في مدينة السادات، وضعت أيدي المسؤولين على أهمية التنسيق بين مستوردي الخامات ومعاصر الصويا ومصانع الأعلاف، بهدف تنظيم وصول الخامات إلى حلقاتها الأخيرة (تصنيع الأعلاف).

وأوضح خليل أن أسعار زيت الصويا تراجعت خلال الفترة الماضية بمعدل 5000 جنيه للطن، وذلك بعد فتح خزانات المعاصر لتصريف الزيت، استعدادا لاستقبال ناتج الخامات المفرج عنها حديثا.

وأفاد المهندس عبد المنعم خليل في تصريحه لموقع "الأرض"، أن معاصر الصويا التي تقدر استثماراتها في مصر بالمليارات، تكبدت الكثير من غرامات تأخير شحناتها في الموانئ، ما اضطرها لرفع أسعار الكسب، حتى بلغت سقف 36 ألف جنيه للطن.

وأشار خليل إلى أن تخفيض سعر كسب الصويا إلى ما يتراوح بين 23 و25 ألف جنيه، بالتوازي مع تراجع سعر الذرة الصفراء إلى ما بين 10700 و10900 جنيه، سيؤدي حتما إلى خفض أسعار الأعلاف، وبالتالي تراجع تكلفة الإنتاج الداجني.

ولفت النظر رئيس قطاع التجارة الداخلية في وزارة التموين، إلى أن الحملات الرقابية من الجهات المختصة، لم تكن حملات ترويع، بل استهدفت الاطمئنان على سير منظومة تداول خامات الأعلاف، بداية من الميناء، حتى عنبر الدواجن، مرورا بمصانع الأعلاف، والرقابة على جودة الأعلاف من قِبَل المركز الإقليمي للرقابة على الأغذية والأعلاف التابع لمركز البحوث الزراعية.