الثلاثاء 31 يناير 2023 مـ 03:22 مـ 10 رجب 1444 هـ
موقع الأرض
ستار كيم
سولارسل
مسابقة اينوفا
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

في 16 ديسمبر المقبل.. المصريون على موعد مع أهم اجتماع يحسم ارتفاع الأسعار


تترقب الأسواق المصرية، بمختلف فئاتها وأصنافها، أهم اجتماع دولي، والتي سيعقد في السادس عشر من شهر ديسمبر الجاري، بشأن السوق المحلي، وعليه سيتم الكشف عن المستقبل السعري لأغلب المنتجات الصناعية والتجارية والمواد الغذائية.
ويعقد المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي اجتماعاً الأسبوع المقبل بشأن مصرالتي تنتظر الحصول على الموافقة النهائية لاتفاقية الحصول على قرض بقيمة 3 مليارات دولار.
يُظهِر تقويم المجلس التنفيذي على موقع صندوق النقد الدولي على الإنترنت "اجتماعاً مقيداً" عن مصر، دون تقديم مزيد من التفاصيل، وذلك بهدف حصول مصر على ربع قرض صندوق النقد الدولي قبل نهاية 2022 الجاري.

ويُعَدّ التمويل عنصراً أساسياً للمساعدة في دعم الاقتصاد المصري، في الوقت الذي تكافح فيه القاهرة، من تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

توصلت القاهرة والمقرض - الذي يقع مقره في واشنطن - إلى اتفاق على مستوى الخبراء بشأن اتفاق تمويل لمدة 46 شهراً في أواخر أكتوبر، وكان من المتوقع أن يواصل مجلس الإدارة مناقشة الاتفاق شهر نوفمبر المنقضي، ولكن هذا الاجتماع الإداري لم يتم.
وتسابق الدولة المصرية، التي تُعَدّ من أكبر مستوردي القمح في العالم، لتأمين دعمٍ ماليّ من حلفائها العرب في الخليج، وخفضت قيمة عملتها بحدة مرتين هذا العام. في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه مصر عن اتفاق صندوق النقد الدولي في أكتوبر، قالت الحكومة إنها تتبنى سياسة سعر صرف مرنة للجنيه، وهو ما يقول محللون إنها لم تُختبَر بالكامل بعد.
في إشارة إلى أن المستثمرين يراهنون على مزيد من الانخفاض، تراجعت العقود الآجلة غير القابلة للتسليم لمدة 12 شهراً للجنيه المصري إلى 30 مقابل الدولار الأميركي يوم الثلاثاء للمرة الأولى. وفي السوق الفورية، استقر الجنيه عند 24.6 للدولار.
وتحاول القيادة المصرية أيضاً تسوية الأعمال المتراكمة الناتجة عن طلبات المستوردين الذين يسعون للحصول على العملة الصعبة.
بدوره، قال قسم الأبحاث بالمجموعة المالية "هيرميس" - اليوم الثلاثاء، إن هناك حاجة إلى مزيج من تخفيض سعر الصرف وضخ السيولة من أجل الخروج من الوضع الحالي. سيساعد ذلك على استعادة الزخم في سوق العملات الأجنبية، وإزالة الأعمال المتراكمة المتبقية، والمساعدة على تلبية الطلب الجديد، بمجرد إزالة ضوابط الاستيراد.
أدى ضعف العملة إلى ارتفاع الأسعار في الدولة البالغ عدد سكانها 104 ملايين نسمة، ومن المتوقع أن تظهر بيانات التضخم المقرر صدورها هذا الأسبوع التأثير الإضافي لانخفاض الجنيه.

موضوعات متعلقة