الأحد 25 فبراير 2024 مـ 04:58 صـ 15 شعبان 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
دورته التاسعة.. انطلاق معرض «أجري إكسبو» لمستلزمات الزراعة الثلاثاء المقبل المركزي لمتبقيات المبيدات يختتم البرنامج التدريبي المتخصص التموين: إقامة معرض أهلاً رمضان الرئيسي في هذا الموعد والمكان جامعة عين شمس تنظم مؤتمراً عن التنمية المستدامة للحياة البرية اتحاد الغرف التجارية: التعاون الاقتصادي مع تركيا يساهم في حل أزمة النقد الأجنبي البحوث الزراعية يناقش تحديات تسويق المحاصيل في ورشة عمل وزير التجارة يستعرض فرص الاستثمار مع العرب والأتراك في مجالي التصنيع والتصدير السيسي ورئيس إريتريا يبحثان تعزيز الاستثمار المشترك والتبادل التجاري اتحاد الغرف التجارية: 2024 عام نمو الاستثمارات المصرية التركية معهد بحوث التناسليات الحيوانية ينظم قافلة بيطرية مجانية بالقليوبية أحمد الوكيل: مصر محور التعاون العربي التركي لنحو 3 مليار مستهلك خبراء عرب وإسبان يقيمون التجارب العملية لزراعة الزيتون عالي الكثافة في مصر والوطن العربي

أمن الغذاء لـ ”تحيا مصر”

محمود البرغوثي
محمود البرغوثي
الجيزة

أعتقد جازما في أن الرئيس المصري يستمع جيدا إلى كل من يدلي برأي يعينه على تسديد هدف في مرمى العوز الغذائي، وهو ما يدعو أصحاب العرض الأمين لتقدم الصفوف، وطرح الآتي:

- لايزال مؤشر خسائر منتجي الدواجن وبيض المائدة يتصاعد، ليسجل حاليا نحو 23 جنيها عن كل طبق بيض، و10 جنيهات عن كل دجاجة، ما يعني حرق نحو 65 مليون جنيه يوميا من استثمارات هذه الصناعة، ليس لصالح المستهلك، بل للتجار والسماسرة.

خسائر منتجي الدجاج والبيض، توازيها خسائر مزارعي الذرة، الذين لم ينفعهم إعلان الحكومة عن سعر 6000 جنيه للطن، وفق برنامج الزراعات التعاقدية، الذي لم يخلُ من دهاء زاد هموم المزارعين تجاه اختفاء عنصر الفوسفور، واشتعال سعر عنصري الآزوت والبوتاسيوم، وكل مدخلات الإنتاج، بلا مبررات منطقية، حتى في ظل حرب روسيا - أوكرانيا.

- كيف يُنتِج مزارع الذرة 3 أطنان من الفدان، فتشتريها الدولة بنحو 18 ألف جنيه، في الوقت الذي تبلغ تكلفة إنتاجها أكثر من هذا المبلغ حاليا؟

- كيف تصور وزير التموين أن قراره العقابي بفرض توريد 12 أردب قمح عن كل فدان، قرار نافع للدولة، وهو لا يعلم أن 25٪ من أقماح المزارعين بيعت لمزارع أبقار حلابة بسعر 1100 جنيه للأردب، كون القمح أقل سعرا من الذرة المستوردة، وأقل بكثير من سعر العلف المُصنّع؟

- كل المسؤولين عن ملف الأمن الغذائي المصري، يستهدفون الأمن المجتمعي بلا شك، لكن تصوراتهم لبلوغ الهدف، مجرد قفزات هوائية، دون آليات تنفيذ واقعية، كونهم عديمي الخبرة بإدارة عجلات إنتاج الغذاء.

- ولكي يكون لما سبق مبررات منطقية، نسجل هنا بعض حلول أهل الخبرة:

- تركيز هدف الحكومة، كل فيما يخصه، في ضخ عناصر الإنتاج في شرايين ماكيناتها: عنابر الدواجن والبيض، والأرض الزراعية، ومصانع الأسمدة.

- تزويد مصانع الأسمدة الآزوتية الحكومية بخطوط إنتاج حامض الفوسفوريك، ومونو أمونيوم فوسفات (ماب)، لتعظيم القيمة من فوسفات مصر الذي تختزنه مناجمنا في أبو طرطور والسباعية، مع وقف تصدير صخر الفوسفات الخام، والأسمدة الآزوتية لمدة عامين، على غرار الدول التي منعت تصدير الكثير من خامات استراتيجية مهمة لشعوبها، حتى تهبط أسعارها لمستوى الربحية العادلة، وفي ذلك دعم لمزارعي الذرة والقطن والصويا والقمح.

- تسهيل إضافة خطوط إنتاج الأسمدة الآزوتية لمصانع القطاع الخاص، التي تمتلك البنية المؤهلة لذلك، مع إمدادها بالغاز اللازم لتحضير الأمونيا، بسعر مدعم من وزارة البترول، وذلك لتعظيم القيمة المضافة من "غاز مصر"، بضخه في شرايين منظومة إنتاج الغذاء.

- إعفاء كل حلقات صناعة الدواجن من أي رسوم ضريبية أو جمركية، ودعم استهلاكها من الكهرباء والوقود والغاز، وكلها عناصر حاكمة في تكاليف الإنتاج، حقنا للخسائر، وصونا لصناعة توفر أكثر من 6 ملايين فرصة عمل للمهمشين (مباشرة وموازية).

نهاية: كل ما يدور بالعالم حاليا، يترجم شعارا قديما ربط الكرامة بالقدرة على امتلاك القوت، ومصر تملك الكثير من المقدرات المعينة على ذلك، وفي تحقيقه هدف أساسي لرئيس يسعى لتجسيد "حياة كريمة" للمصورين، وترسيخ شعار "تحيا مصر".