الأرض
الخميس 18 يوليو 2024 مـ 05:12 مـ 12 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

مصدرون: الطريق ممهد لزيادة صادرات البرتقال المصري بعد انخفاض انتاجه فى إسبانيا والمغرب

البرتقال المصري
البرتقال المصري

نشر المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، التابع لوزارة التجارة والصناعة برقيات المعلومات الواردة من المكتب التجاري بمدريد عن العديد من المحاصيل التصديرية الهامة والتي جاء في أولها انخفاض ملحوظ في إنتاج البرتقال بقرطبة، وكذا انخفاض صادرات المغرب من البرتقال هذا العام.


وطبقا لما نشره موقع «فريش بلازا»، على لسان حكومة الأندلس، أن إنتاج البرتقال سينخفض من 40 إلى 50% في بعض المناطق.

وكما جاء في بيان «إيست فروت»، الذي نص على أن صادرات المغرب من البرتقال ستنخفض إلى أدنى مستوى لها في العام الحالي.


وأرجعت التقارير، تلك الإضطرابات التي شاهدتها إنتاجية البرتقال في عدد من دول العالم إلى التغيرات المناخية من جفاف وصقيع وأعاصير والتي أثرت بالسلب على إنتاجه.


وحول هذا الموضوع، استطلع موقع «الأرض»، أراء عدد من كبار مصدري البرتقال في مصر حول أهمية هذه البرقيات، ومدى استفادة الاقتصاد الزراعي المصري منها.

أمامنا فرصة ذهبية لزيادة صادرت البرتقال

ناصر عبدالوهاب، مدير شركة الصفا لتصدير الحاصلات البستانية، قال إن هذه فرصة أكيدة أمامنا لزيادة الصادرات المصرية من البرتقال، وعلينا حسن استغلال تلك الفرصة جيداً، مؤكدًا أن أسواق العالم شرهة لاستقبال البرتقال المصري حاليا وبأعلى أسعار، خاصة في روسيا ودول الخليج.


وأضاف «عبدالوهاب»، أنه من المفترض زيادة الصادرات لتصل إلى 2.5 مليون طن هذا العام، حيث أن المصدرين مستعدون للتصدير منذ منتصف نوفمبر والبرتقال بحالة جيدة جداً ومنتظر فتح باب لتصديره.


وأشار، إلى أن تأخير موعد فتح باب التصدير هذا العام لمدة 15 يوماً ليبدأ 15 ديسمبر بدلا من 1ديسمبر ربنا يناهض هذه الفرصة ويتسبب في عجز الصادرات بنسبة حوالي 10% بدلا من زيادتها.

فتح باب التصدير طوال العام


وقال مدير شركة الصفا للتصدير، إن مسألة تلوين الثمار التي كانت سببا في تأخير موعد التصدير موجودة منذ عشرات السنين وتنفذها عديد من دول العالم _على حد قوله_ حيث أنشأت ثلاجات الحفظ التلوين بتكلفة وصلت ملايين الجنيهات من أجل تحقيق هذا الغرض الذي من شأنه زيادة التصدير.


وطالب بضرورة الإصرار على فتح باب التصدير طوال العام مع تفعيل دور الحجر الزراعي ليكون هو صاحب القرار النهائي في تحديد التصدير من عدمه بدلاً من الارتباط بموعد معين.

فرصة جيدة لتصدير البرتقال المصري

من جهته، قال أشرف عدلي، رئيس مجلس إدارة شركة «جيوتك»، إن هذه فرصة جيدة لتصدير البرتقال هذا العام ولكن أهم شيء هو الالتزام بمعايير الجودة والتحاليل اللازمة للتصدير، مشيراً إلى أن بعض الشركات الإسبانية بدأت في التعاقد على شحنات البرتقال من مصر هذا العام من أجل تغطية متطلبات عملاؤها.


وتوقع «عدلى»، أن تصل الصادرات في ظل الظروف الموجودة حاليا هذا العام إلى نحو 2.5 مليون طن هذا العام.

تأخير تصدير البرتقال المصري


وأتفق على قرار تأخير موعد التصدير معللا ذلك بأن يأخذ البرتقال جودته الطبيعية ويصل لتمام النضج قائلا: «التأخير مصلحة» للحفاظ على اسم البرتقال المصري علمياً، مطالبًا بضرورة الحد من ظاهرة العمولة في عمليات التصدير حتي يتم تسعير البرتقال بطريقة لائقة به تحفظ ربحية المنتج والمُصدِر.