الأرض
الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 03:20 صـ
الأرض

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

إرشادات وخدمات

توصيات هامة لزيادة إنتاجية القمح في الموسم الجديد وتجنب إصابته بالأمراض

الأرض

في السطور التالية يقدم الدكتور محمد علي فهيم، أستاذ المناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية، مجموعة من التوصيات الفنية لتوجيه المزارعين في تعاملهم مع محصول القمح عند زراعة الموسم الجديد لتجنب المشكلات التي حدثت خلال المواسم السابقة، وكذلك تجنب نقص الإنتاجية أو انتشار الأمراض كالصدأ الأصفر، وجاءت التوصيات كالتالي:
1- الميعاد المناسب للزراعة هو من 10 إلى 25 نوفمبر 2019، مع مراعاة أن التبكير أو التأخير سوف يؤدي إلى حدوث مشاكل لعدم مناسبة الظروف المناخية لمرحلة النمو وخاصة فى المراحل الحرجة مثل الطور اللبني والعجيني، لذلك يكون أنسب ميعاد هو النصف الأول من "هاتور"، وهو الشهر الثالث فى التقويم القبطي المصري والذي يوافق من 11 نوفمبر إلى 9 ديسمبر، كما أن الزراعة المبكرة في أكتوبر تجعل النبات يأخذ احتياجاته الحرارية مبكرًا وخاصة انه متوقع أن يتوغل الصيف في أشهر الخريف هذا العام، وبالتالي يجعل النبات يدخل فى مراحل نضج مبكر بدون بناء مادة جافة مناسبة للمحصول، أي طرد مبكر وتقزم وضعف في إنتاج الحبوب والتبن.
أما التأخير فى ديسمبر، فمن المتوقع ان يكون الشتاء القادم شديد البرودة ويتخلله موجات صقيع، وبالتالى سيكون هناك تأثير على مراحل النمو الخضري الأساسي، وبالتالي حدوث نقص فى النمو الخضري وضعف فسيولوجي وتهيئة أكثر للإصابة بالأمراض وخاصة الصدأ الأصفر، كما سيحدث تأخر لمرحلة الطور اللبني والطور العجيني ليكونا فى ابريل وهما المرحلتان الأشد حساسية لدرجات الحرارة المرتفعة .
2- يراعى أن تتم الزراعة على مصاطب بالسطور، سواء بالسطارات الآلية أو يدويًا، ويفضل أن تكون على مصاطب عريضة (عرض من 90 سم إلى متر) ويزرع فوقها من 5- 7 سطور، وهذه الطريقة توفر كمية التقاوي المستخدمة في الزراعة، وتساهم في انتظام توزيع التقاوي في الحقل وانتظام عمق الزراعة وضمان تغطية الحبوب عقب الزراعة، بالإضافة إلى زيادة سرعة الإنبات ونسبته وانتظام نمو النباتات وزيادة التفريع وتقليل منافسة النباتات لبعضها، كما أنها تعمل على زيادة المحصول من الحبوب بنحو 10% عن الزراعة اليدوية، فضلًا عن توفير وقت الزراعة ونفقات العمالة اليدوية، كما تساهم في إمكانية استعمال الماكينات المجهزة للتسميد بالجرعة التنشيطية مع الزراعة وسهولة استخدام الكومباين في الحصاد ورفع كفاءة عملية الحصاد.
3- الزراعة بالسطارة على مصاطب تتم من خلال عمل المصاطب وزراعة القمح عليها، ويتم الري في المسافات بين المصاطب فقط بحيث لا تصل المياه إلى ظهر هذه المصاطب، وتتسم بانخفاض تكاليفها حيث أنها توفر تقاوي بمعدل 50%، وتوفر مياه الري، حيث يتم الري بين المصاطب، بالإضافة إلى عائد متمثل في زيادة الإنتاج بنحو 25%،
والمصاطب المرتفعة هي أفضل شيء عند وجود نسبة ملوحة فى المياه أو التربة أي يكون ارتفاع المصطبة تقريبا 20 سم و25 سم عند زيادة الملوحة.
4- زراعة الأصناف التى تجود في منطقة الزراعة، وأهم الأصناف التى تجود فى معظم مناطق الجمهورية هي: جيزة 171، جميزة 9، مصر 1، ومصر 2، وشندويل 1، وسخا 95، وايجاسيد 22، مع مراعاة الامتناع تماما عن زراعة سدس 12 وجميزة 11 .

القمح ـ محصول القمح ـ إنتاج القمح ـ الأرض
اجرو ايجيبت يمين
اجرو ايجيبت