الأرض
الثلاثاء 16 يوليو 2024 مـ 03:40 مـ 10 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تراجع إنتاج القمح اللين الفرنسي بنسبة 11% عن متوسط 10 سنوات

القمح الفرنسي
القمح الفرنسي

أفاد معهد أرفاليس للمحاصيل الزراعية ومجموعة إنترسيراليس لصناعة الحبوب في تقرير مشترك بأن محصول القمح اللين الفرنسي لهذا العام من المتوقع أن يسجل تراجعاً بنسبة 11% مقارنة بمتوسط السنوات العشر الماضية، وذلك نتيجة للأحوال الجوية الرطبة بشكل غير اعتيادي التي شهدتها البلاد.
وأوضح البيان أن محصول القمح اللين لعام 2024 من المتوقع أن يصل إلى 6.4 طن لكل هكتار، مما يمثل انخفاضاً بنسبة 13% مقارنة بإنتاج العام الماضي.


وأشار التقرير إلى أن متوسط محتوى البروتين في محصول القمح اللين لهذا العام يُتوقع أن يكون 11.6%، وهو مستوى مستقر نسبياً مقارنة بالعام 2023.


هذا الاستقرار في محتوى البروتين يُعزى إلى تقنيات الزراعة المحسنة والتدابير التي اتخذها المزارعون لمواجهة التحديات المناخية

من جانبه، أشار متحدث باسم معهد أرفاليس إلى أن العام الرطب أثر بشكل كبير على نمو القمح وتطوره، مما أدى إلى انخفاض المحصول. وأضاف أن الطقس الرطب يعزز من انتشار الأمراض الفطرية التي تصيب النباتات، مما يؤثر سلباً على جودة المحصول وإنتاجيته.


وتعمل مجموعتا أرفاليس وإنترسيراليس مع المزارعين على تبني استراتيجيات زراعية جديدة وفعالة للتكيف مع التغيرات المناخية وتحسين الإنتاجية في المستقبل. وأكدت المؤسستان التزامهما بدعم قطاع الزراعة من خلال توفير التدريب والمعلومات اللازمة للمزارعين لمواجهة هذه التحديات.


يُعد القمح اللين من المحاصيل الأساسية في فرنسا، ويُستخدم بشكل واسع في صناعة الخبز والمنتجات الغذائية الأخرى.


وبالتالي، فإن أي انخفاض في الإنتاجية يؤثر بشكل مباشر على السوق المحلية والدولية. تعمل الجهات المعنية على إيجاد حلول مستدامة لضمان استمرار إنتاج القمح بجودة عالية وكميات كافية لتلبية الطلب المتزايد.