الثلاثاء 28 مايو 2024 مـ 01:23 صـ 19 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

اللي زرع كتان هيكسب.. تراجع المساحة المنزرعة لأدنى مستوى وطفرة في سعر الألياف أبرز الأسباب 

قالت الدكتورة أماني الرفاعي رئيس قسم بحوث محاصيل الألياف بمركز البحوث الزراعية: «إن المؤشرات النهائية لحصر مساحات زراعة الكتان هذا العام تشير إلى تراجع المساحة المنزرعة خلال الموسم الشتوي الحالي بشكل كبير للغاية، وذلك بعد الخسائر التي تكبدها المزارعون العام الماضي، بسبب فيروس كورونا، والذي تسبب بشكل مباشر في إغلاق العديد من مصانع إنتاج ألياف وعصر بذور الكتان، الأمر الذي أدى إلى تراجع ربحية الفدان من 60 ألف جنيه إلى 18 ألف فقط، مؤكدة ان المزارعين الذين زرعوا الكتان هذا العام سيحققون ربحية عالية للغاية.

اوضحت، إن المساحة تقلصت لما يقرب من 25% من مساحة العام الماضي وبلغت 6299 فداناً مقارنة بـ23 الف و700 فدان للموسم الزراعي الماضي، لافتة إلى ارتفاع سعر طن ألياف الكتان هذا العام رغم كورونا إلى 37 الف جنيه للطن بعدما كان 18 الف فقط، وبالتالي فالمزارعين خسروا والمصنعين ربحوا جيداً لتخزينهم كميات كبيرة من الكتان، مشيرة إلى ان العام الماضي الذي لم يكن مربحا للمزارعين، وذلك بعد رفض بعض المصانع الحكومية استقبال المحصول بالكميات المعهودة وإغلاق المصانع الخاصة أبوابها أمام المزارعين، مؤكدة أن محصول الكتان يعتبر من أكثر المحاصيل ربحية في مصر ويصل متوسط ربح الفدان إلى 70 ألف جنيه من البذور والألياف المستخلصة من النبات الذي يزرع في الموسم الزراعي الشتوي.

تابعت ان الكتان يزرع في 8 محافظات وهي الدقهلية والغربية وكفر الشيخ والبحيرة والشرقية والمنوفية، وتعد مصر من أفضل البلاد إنتاجاً له في الجودة والكمية المنتجة، حيث يزرع المحصول بداية من أكتوبر وحتى نوفمبر، ويتم الحصاد في منتصف مارس حتى الإسبوع الأخير من شهر أبريل.

أكدت أن فدان الكتان ينتج ما يقرب من 5.5 طن قش بقيمة تتجاوز 20 ألف جنيه، فيما ينتج الفدان من البذور ما يقرب من 700 كيلو تعطي ربحية ما يقرب من 40 ألف جنيه، وتزرع محافظة الدقهلية المساحة الأكبر بـ9 آلاف و500 فدان تليها كفر الشيخ بحوالي 4 آلاف و500 فدان، وكذلك الغربية.

وتابعت رئيس قسم بحوث محاصيل الألياف بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية، أن الحكومة تبحث إمكانية الاستفادة من المحصول أكثر، بدلًا من تصدير المادة الخام إلى أوروبا، وتعود لنا في صورة تصنيع بأضعاف قيمتها، حيث يعد الكتان من المحاصيل ذات العائد الاقتصادي الكبير، كما أنه الأقل استهلاكا للمياه مقارنة بالمحاصيل الأخرى وفي مصر تقوم عليها صناعات الغزل والنسيج وتستخدم بذورة في إنتاج زيوت الطعام، وتمتاز الأصناف المصرية بإنتاج ألياف طويلة من الكتان تنتج خيوط فاخر، كما يستفاد من من الخيوط الأقل فى صناعة الحبال والدوبارة وصناعة أوراق العملة "البنكنوت"، وفلاتر السجائر، ويمكن الاستفادة من السيقان فى صناعة الخشب الحبيبي.