الأرض
الثلاثاء 16 يوليو 2024 مـ 02:25 صـ 9 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

«البيئة»: افتتاح مصنع لإنتاج الأسمدة العضوية من مخلفات الدباغة والصناعات الجلدية بالروبيكى قريبا

وزيرة البيئة خلال جولتها
وزيرة البيئة خلال جولتها

أجرت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ، بجولة تفقدية لمصنع انتاج الاسمدة العضوية من مخلفات الدباغة والصناعات الجلدية بمنطقة الروبيكى ،الذي يعد الأوحد بجمهورية مصر العربية والشرق الاوسط والثالث على مستوى العالم بالشراكة مع الخبرة الإيطالية.


جاء ذلك بحضور اللواء حمدى بدين مساعد رئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء سعد عبد العزيز مساعد رئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ، ورئيس مجلس إدارة الشركة ليزر اند مور ، و هشام جزر العضو المنتدب للشركة ، والدكتور أحمد على نائب رئيس مجلس إدارة الشركة.


وأكدت الوزيرة، أن الجولة تأتى فى اطار توجيهات القيادة السياسية نحو انشاء مجمع متكامل بمنطقة الروبيكى يتضمن صناعة دباغة الجلود واعادة تدوير مخلفاتها وانتاج الاسمدة العضوية والجيلاتين ( الطبى، والغذائى والصناعى ) على مساحة 210 الف متر مربع، وطبقًا لأعلى المعايير التكنولوجية المعمول بها عالميًا، وتوفير كافة الآلات الحديثة والتقنيات الصناعية اللازمة في هذا الإطار، سواء لدباغة الجلود، أو تدوير مخلفاتها لتصنيع الأسمدة، على نحو يؤهل مصر للانفراد في المنطقة بامتلاك القدرة التكنولوجية وتوطين صناعة دباغة الجلود، ويعد مصنع انتاج الاسمدة العضوية من مخلفات الدباغة والصناعات الجلدية بمنطقة الروبيكى، هو الاول من نوعه بجمهورية مصر العربية والشرق الاوسط والثالث على مستوى العالم من حيث الحجم والتكنولوجيا الصناعية المتطورة، وكذلك إعادة تدوير مخلفات الجلود وتحويلها إلى أسمدة عضوية ومنتجات صديقة للبيئة،وبالشراكة مع شركة إيلسا الايطالية أكبر الشركات المنتجة للاسمدة العضوية حول العالم.


واستمعت وزيرة البيئة الى عرض تفصيلى حول مراحل تنفيذ المشروع ، وابعادة البيئية والاقتصادية ، والمنافع الزراعية الناتجه عن استخدام الأسمدة العضوية المنتجه من اعادة التدوير .

كما استمعت وزيرة البيئة إلى الطرق والاساليب العالمية المتبعة فى التعامل مع مخلفات الجلود فى انتاج الأسمدة العضوية، والتشريعات إلى اصدرها الاتحاد الاوروبى لتحفيز المزراعين لاستخدام الاسمدة العضوية مما ساعد على انتشارها على نطاق واسع، ، كما تلزم الدول مثل الارجنتين والبرازيل مصانع الجلود لارسال مخلفاتها الى مصنع إيلسا الايطالي ، لإعادة تدويرها مقابل مبالغ مالية للطن للتخلص الآمن منها .كما استمعت الوزيرة الى آلية عمل المحطة المركزية لمعالجة مياه الصرف الصناعى ، والاجراءات التى يتم اتخاذها حاليا لتطويرها.


واوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد، ان قانون المخلفات المصرى ، يوضح آلية التخلص الآمن من المخلفات والتسلسل الهرمى لإدلرة المخلفات من خلال الحد من تولدها وإعادة استخدامها وتدويرها و التخلص الامن منها، كما ألزم القانون مولد المخلفات بالتخلص الآمن منها بطريقة سليمة صحيا وبيئيا.


جدير بالذكر ان هذا المشروع سيتكامل مع المناطق الصناعية الأخرى في مجال الجلود على مستوى الجمهورية، وسيساهم في التخلص الآمن من المخلفات الناتجة عن الصناعات الجلدية بإعادة تصنيعها، بما يواكب المعايير العالمية في تحقيق المتطلبات الصحية والبيئية للمناطق الصناعية الجديدة، فضلاً عن مردوده الاقتصادي من خلال تحقيق أقصى استفادة ممكنة من تلك المخلفات، حيث تبلغ مخلفات الجلود والدباغة فى مصر 267 طن شهريا بواقع 33 الف طن سنويا ( 180 طن بمدينة الجلود بالروبيكى - 30 طن بمدينة قويسنا الصناعية للدباغة - 12 طن باقى مخلفات محافظات الجمهورية للدباغة - 350 طن باقى محافظات الجمهورية لصناعة الاحذية والمنتجات الجلدية ).

موضوعات متعلقة