الأحد 25 فبراير 2024 مـ 03:24 صـ 15 شعبان 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
دورته التاسعة.. انطلاق معرض «أجري إكسبو» لمستلزمات الزراعة الثلاثاء المقبل المركزي لمتبقيات المبيدات يختتم البرنامج التدريبي المتخصص التموين: إقامة معرض أهلاً رمضان الرئيسي في هذا الموعد والمكان جامعة عين شمس تنظم مؤتمراً عن التنمية المستدامة للحياة البرية اتحاد الغرف التجارية: التعاون الاقتصادي مع تركيا يساهم في حل أزمة النقد الأجنبي البحوث الزراعية يناقش تحديات تسويق المحاصيل في ورشة عمل وزير التجارة يستعرض فرص الاستثمار مع العرب والأتراك في مجالي التصنيع والتصدير السيسي ورئيس إريتريا يبحثان تعزيز الاستثمار المشترك والتبادل التجاري اتحاد الغرف التجارية: 2024 عام نمو الاستثمارات المصرية التركية معهد بحوث التناسليات الحيوانية ينظم قافلة بيطرية مجانية بالقليوبية أحمد الوكيل: مصر محور التعاون العربي التركي لنحو 3 مليار مستهلك خبراء عرب وإسبان يقيمون التجارب العملية لزراعة الزيتون عالي الكثافة في مصر والوطن العربي

تعلم التداول

أصبح التداول اليومي للمبتدئين أفضل بكثير اليوم، ولكن هذا لا يعني أن التحول إلى متداول رابح أمر سهل. في هذه المقالة، سأستفيد من تجاربي الخاصة في تحقيق ما يزيد عن 10,000,000 دولار أمريكي كمتداول يومي. لا، نتائجي ليست نموذجية. لكن ربما لن ترغب في التعلم من مجرد متداول عادي أو من شخص يتقاضى أجرًا مقابل كتابة مقالات ولكنه لا يعرف في الواقع كيفية التداول بنفسه.

هدفي هو المساعدة في جعل رحلتك لتعلم كيفية التداول اليومي أسهل قليلاً ومساعدتك على تجنب جميع أخطاء المبتدئين التي ارتكبتها في تداولي الخاص.

دعونا نغوص!

ما هو التداول اليومي؟

قبل تعلم التداول من الصفر علينا معرفة التداول اليومي , و هو استراتيجية استثمار قصيرة الأجل تتضمن شراء وبيع الأوراق المالية بشكل نشط في نفس اليوم في محاولة للاستفادة من التقلبات قصيرة المدى في الأسعار.

تشمل الأسواق الشهيرة للتداول اليومي الأسهم والعقود الآجلة والعملات الأجنبية والعملات المشفرة. في الأوراق المالية ذات التقلبات المنخفضة مثل العقود الآجلة والعملات الأجنبية، غالبا ما يستخدم المتداولون الهامش والرافعة المالية لزيادة قوتهم الشرائية. في حين أن استخدام الرافعة المالية التي يقدمها الوسيط الخاص بك لديه القدرة على زيادة الأرباح، إلا أنه كان أيضًا سببًا في سقوط العديد من المتداولين. في الأوراق المالية ذات التقلبات العالية بما في ذلك الأسهم الصغيرة والأسهم التي تقل عن 20 دولارًا، لا يزال من الممكن استخدام الرافعة المالية ولكنها غير مطلوبة.

مثال سريع: إذا قمت بفتح صفقة جديد في الساعة 10 صباحًا وأغلقتها بحلول الساعة 12 ظهرًا في نفس اليوم، فقد أكملت تداولًا يوميًا. إذا قمت بإغلاق نفس الصفقة في صباح اليوم التالي، فلن يعد هذا بمثابة تداول يومي.

يستخدم المتداولون اليوميون، أو المتداولون النشطون، التحليل الفني جنبًا إلى جنب مع إحدى استراتيجيات التداول الشائعة مثل تداول الزخم أو التداول المتعارض.

حتى بعد تعلم التداول من الصفر لا يقوم المتداول اليومي الناجح باختيار أي ورقة مالية ومحاولة التداول بها. جميع قراراتهم تمليها استراتيجيتهم. ستحتوي الإستراتيجية الجيدة على مجموعة مفصلة من القواعد التي تخبرك بنوع الأوراق المالية التي يجب تداولها، والوقت من اليوم للتداول، وأنماط الرسم البياني التي يجب استخدامها للدخول والخروج، ومتى تغادر كل يوم.

كيف يعمل التداول اليومي؟

التداول اليومي هو استراتيجية مصممة للاستفادة من التقلبات في الأسواق على أساس يومي.

يسعى المتداولون اليوميون إلى التقلبات في السوق. بدون حركة السعر على المدى القصير (التقلب) لا توجد فرصة. لذلك، لن يكون للمتداولين أي اهتمام بتداول أسهم مثل SirusXM. كما هو مبين في الشكل 1، فإن الرسم البياني لسهم SIRI $ لا يوجد به أي تقلبات. وعادة ما يتداول بشكل جانبي. الطريقة الوحيدة لكسب أي أموال من هذا هي استخدام الرافعة المالية لاتخاذ مركز ضخم وبيعه مقابل 2 سنت للسهم. باختصار، المخاطرة تفوق العائد ولن يهتم أي متداول رابح بهذا النوع من الأسهم.

تقييم شركات التداول و الوسطاء

تبرز AvaTrade كمثال في عالم التداول، حيث تلتزم بأعلى المعايير التنظيمية، مما يوفر بيئة تداول آمنة لعملائها. الشركة تخضع لرقابة العديد من الجهات التنظيمية الدولية، ما يؤكد التزامها بتوفير بيئة تداول موثوقة وشفافة، مع التأكيد على الامتثال للمبادئ التوجيهية والممارسات التداولية الأخلاقية.

فيما يتعلق بمنع الاحتيال، و حتى عند تقييم Avatrade تستخدم AvaTrade تقنيات أمنية رقمية متقدمة لحماية بيانات ومعاملات عملائها. تدابير مثل التشفير المتطور وطبقة المقابس الآمنة تعمل على حماية البيانات الحساسة وتقليل خطر الوصول غير المصرح به أو الانتهاكات الأمنية.

وأخيرًا، فيما يخص أمان أموال العملاء، من خلال تقييم Avatrade تحرص الشركة على الحفاظ على أموال المتداولين في حسابات منفصلة لضمان حمايتها وعدم استخدامها في أي أغراض تشغيلية أخرى، مما يعزز الأمان ويحمي الأموال من أي تقلبات مالية أو تنظيمية. كما يمكنك التعرف على المزيد من تفاصيل تقييم Avatrade من خلال تقييم Avatrade.

ما مقدار الأموال التي يجنيها المتداولون اليوميون؟

يبلغ متوسط ​​الدخل الوطني للمتداول اليومي الذي يعمل لحسابه الخاص 94,266 دولارًا سنويًا وفقًا لـ ZipRecruiter، في حين أن المتداول اليومي الذي يعمل في شركات الاستثمار يحقق متوسط ​​133,818 دولارًا وفقًا لـ الباب الزجاجي. في Zippia، يذكرون أن متوسط ​​راتب المتداول اليومي هو 116,895 دولارًا سنويًا.

مع ما يقرب من 250 يوم تداول سنويًا، فإن المتداول اليومي الذي يبلغ متوسط ​​أرباحه 400 دولار أمريكي يوميًا سيحقق ربحًا قدره 100000 دولار أمريكي سنويًا قبل الضرائب . ومع ذلك، لكي تتمكن من تحقيق ربح قدره 400 دولار يوميًا كمتداول، فمن المؤكد أن هناك حدًا أدنى لحجم الحساب المطلوب. أود أن أحسب كحد أدنى أن حسابك يجب أن يكون 10 أضعاف حجم هدفك اليومي. وهذا يعني أن هدفك اليومي هو نمو الحساب بنسبة 10% في يوم واحد. وهذا هدف طموح. من المحتمل ألا تدرك ذلك كل يوم، ولكن أود أن أقول إن هذا هو الحد الأدنى لحجم الحساب.

على الرغم من أن حجم الأموال التي يمكن للمتداولين اليومي تحقيقها كبير، فإن المتداولين المربحين فقط هم من يكسبون هذه المكاسب. هناك سؤال أكبر علينا أن نطرحه على أنفسنا.

ما هو معدل نجاح المتداولين اليوميين؟

كانت هناك العديد من الدراسات التي حاولت الإجابة على سؤال ما هو معدل نجاح التداول اليومي للأسهم. بحث نشر عام 2014 من قبل أساتذة من جامعة كاليفورنيا بعنوان "هل يتعلم المتداولون اليوميون بعقلانية عن قدراتهم؟" درست أكثر من 3.7 مليار صفقة وخلصت إلى أن 3% فقط من المتداولين اليوميين كانوا مربحين. ومع ذلك، كان التحدي المحتمل في تطبيق ذلك على سوق الولايات المتحدة اليوم هو أن الدراسة أجريت بناءً على التداولات من بورصة تايوان بين عامي 1992 و2006.

قامت دراسة مماثلة بتحليل المتداولين في سوق العقود الآجلة البرازيلية بين عامي 2013 و2015، ووجدت أن 97% خسروا أموالًا وأن 1.1% فقط كسبوا أموالًا أكثر.

الأشخاص الوحيدون الذين يعرفون حقًا معدل نجاح المتداولين اليوميين هم الوسطاء. ومع ذلك، في غياب قيام الوسطاء بنشر بيانات التداول الخاصة بعملائهم، يُترك لنا أن نفترض أن معظم المتداولين اليوميين سيخسرون المال.

الإحصائية المقبولة عمومًا هي أن أقل من 10٪ من المتداولين سيحققون أرباحًا باستمرار.

في وقت لاحق من هذه المقالة، سأناقش أهمية التدرب على محاكي التداول الورقي قبل أن تضع أموالًا حقيقية على المحك. هذه الخطوة وحدها يمكن أن توفر عليك قدرًا هائلاً من الخسائر غير الضرورية. هذه هي الحقيقة، حتى تتمكن من إثبات قدرتك على كسب المال في جهاز المحاكاة، فليس من حقك وضع أموال حقيقية في السوق. قم بتوفير أموالك التي كسبتها بشق الأنفس حتى يكون لديك سجل حافل يدعم استثمار أموال حقيقية في استراتيجيتك.