الأرض
الجمعة، 18 أكتوبر 2019 06:13 صـ
الأرض

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

العدد الورقي

شبرا الخيمة تغرق في أكوام القمامة ومياه الصرف الصحي ومزلقانات الموت

أرشيفية
أرشيفية

القمامة تهدد العملية التعليمية وتشرد طلاب القليوبية

5 مزلقانات تم تطويرهاً إلكترونيًا من إجمالي 35

الترع والمصارف تهدد المحاصيل الزراعية وتنبئ بمجاعة

تقرير : مها أشرف

يبدوا أن صياح أهالي شبرا الخيمة، لم تعد تجدي نفعًا اتجاه المسئولين، فالوضع الذي يعيش فيه الأهالي، أقل ما يوصف به أنه وضع مأسوي، فأقل حقوق المواطنة التي كفلها الدستور للمصريين، تعد سرابًا يحلم به هؤلاء.

فمع عجز الدولة في توفير العلاج والمستشفيات المناسبة للمواطنين، تعجز أيضا عن توفير بيئة صحية لهم، تضمن لهم ألا يلجأون إلى تلك المحرمات«بإذن المسئولين».

فيعاني أهالي شبرا الخيمة من الكثير من الأزمات، والمتمثلة في تراكم القمامة، و غرق الشوارع بمياه الصرف الصحي، واختلاطها بمياه الشرب، بالإضافة أيضا إلى مزلقانات الموت، كل تلك المشاكل تهدد الصحة العامة للمواطنين، وسط تجاهل وسلبية تامة من قبل المسئولين بالمحافظة.

في غضون ذلك، حذر محمد المغربي، عضو حزب الوفد دائرة شبرا الخيمة، من تجاهل أزمة القمامة، قائلًا: «جبال القمامة في شبرا الخيمة أصبحت أخطر بؤرة لتوزيع الأمراض على الجميع» خاصة ونحن مقبلون على فصل الصيف.

وأضاف المغربي: «للأسف تلال القمامة تحولت إلى مراع للأغنام، مما يهدد بتسرب ميكروبات قاتلة إلى لحوم تلك الأغنام».

وواصل، القمامة أغلقت مدارس، فمدرسة شبرا الخيمة الصناعية بترعة الشابوري، أغلقتها القمامة تماماً، مما يهدد طلاب المدرسة بقائمة طويلة من الأمراض، وأيضاً طريق 25 بالقطاوي تغطية جبال القمامة.

وأكد «المغربى» أنه قدم لمحافظ القليوبية، اقتراحاً للقضاء على أزمة القمامة، وقال عرضت عليه تقسيم شبرا الخيمة إلى مربعات والاستعانة بشركات جادة لرفع القمامة من كل مربع سكني، على أن تكون كل شركة مسئولة بشكل كامل عن رفع القمامة، من المنطقة المكلفة بها، وتغريم كل شركة تتراخى في أداء عملها، وبذلك يتم القضاء على كارثة بطريقة صحيحة وصحية.

ولم تكن القمامة هي وحدها أزمة شبرا، فمياه الصرف الصحي تغرق كثيراً من الشوارع على رأسها شوارع منطقة القطاوي، وشارع 25، والوحدة العربية، والشارع الجديد، ومنطقة الفيلا بشبرا الخيمة.

وفي الوحدة العربية، لا يتوقف خط المياه الرئيسي بشارع السد العالي عن الانفجار بسبب ضغط المياه، وأكد محمد المغربي، رئيس لجنة الوفد بشبرا الخيمة، أن ماسورة المياه غير مطابقة للمواصفات، فقطرها لا يتعدى 4 بوصات فقط، ولهذا تتدفق منها مياه الشرب بغزارة إلى غرفة الصرف الصحي، وهو ما يهدد جميع منازل الشارع بالانهيار، وفي الوقت ذاته يمثل إهداراً متواصلاً لمياه الشرب التي تواصل تسربها منذ 3 سنوات، ولم يفكر مسئول واحد في حل المشكلة.

كما تعد المزلقانات الواقعة بطول الطريق الزراعي مصر الإسكندرية الزراعي ومزلقانات خط شبين القناطر والخانكة من أخطر المزلقانات على مستوى المحافظة، خاصة وأن الكثير منها يقع على خطي السكة الحديد «القاهرة- الإسكندرية» و «القاهرة- الزقازيق» أو بالقرب من مناطق سكنية ومدارس وأماكن عبور السيارات والمواطنين.

وقال توفيق محمد عامل، أحد الأهالى، إن مزلقان الثلاجة، وميت نما، وميت حلفا، وكفر أبو جمعة، والسفاينة بطوخ، من أخطر المزلقانات، لأنها تعطل الطريق، وتصيبه بالشلل وقت الذروة، وفي مواعيد مرور القطارات.

وأكد سعيد فتحى، محامى، أن هناك وعودًا كثيرة من عدد من المحافظين، والوزراء السابقين، والحالين لتطوير مزلقانات القليوبية، والتي يصل عددها لـ 35 مزلقانًا إلا أن التطوير لم يصل إلا 5 مزلقانات تقريبًا، وتم تطويرها إلكترونيًا، أما الأخرى، فمازالت تعمل عشوائيًا، وتقع كوارث يوميًا.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، مزلقان الثلاجة، الكائن بالطريق الزراعي، فهو مزلقان يحمل كل مفردات الموت، وهو السبيل لعبور أهالي منطقة الشرقاوية، ووسيلة المواصلات الوحيدة إلى المدارس الكائنة بأرض الجنينة ومنطي، والتي يزيد عددها عن 7 مدارس، بالإضافة إلى أنه وسيلة عبور سيارات الأجرة والتوك توك والسيارات الملاكي، من وإلى طريق مصر إسكندرية الزراعي.

وقال أحد عمال المزلقان، رفض ذكر اسمه،: «مازلنا نحكم المزلقانات بالسلاسل الحديدية، وبعضها بالحبال والحجارة، ومن السهل على المارة، أن يخترقوا تلك الحواجز، مما يعرض حياتهم للخطر» .

وأكد عامل المزلقان، أن مزلقان ميت نما على الرغم من تطويره إلكترونيًا إلا أنه دائما معطل، ونتحكم في الحواجز بالحبال والسلاسل الحديدية، وأيضا مزلقان الثلاجة وميت حلفا وكفر أبو جمعة والسفاينة من أكثر المزلقانات خطورة؛ لأنهم في مدخل منطقة سكنية، ويشهدون اختناقا شبه دائم، حيث تتكدس السيارات الملاكي مع الأجرة وسائقي التوك توك والمارة من الموظفين وطلبة المدارس، وخاصة في ساعات الذروة، لافتا إلى أن هيئة السكك الحديدة تتعامل مع عمال المزلقانات بأنهم درجة عاشرة وفي النهاية هم المسئولون عن كل مصيبة تحدث .

كما أصبحت الترع والمصارف المنتشرة بقرى ومدن القليوبية، قنابل موقوتة بسبب انسداد مخرات المياه، التي تملؤها أكوام القمامة والمخلفات والحيوانات النافقة، كما تهدد ببوار الأراضي الزراعية، وإتلاف المحاصيل، فضلا عن المخاطر الصحية والبيئية التي تمثل خطورة على حياة المواطنين، وقاطني المناطق السكنية حولها، بعد أن تحولت لمنبع للأوبئة والأمراض.

وقال محمد عباس مهندس، من أهالي طوخ، إن الترع والمصارف أصحبت من أهم مصادر التلوث ونقل الأمراض خاصة في القرى والمناطق النائية، مشيرا إلى أن خطورة هذه الترع والمصارف تزداد مع إلقاء المصانع والمسابك لمخلفاتها بها خاصة في مناطق الخانكة وأبوزعبل، والتي تحولها إلى منابع للمواد الضارة والسامة نتيجة وجود المواد الكيميائية والمركبات القاتلة التي تمتلئ بها الكثير من المجاري المائية، وتتفاعل معها تلال القمامة وجثث الحيوانات النافقة، والتي تطفو على مياهها، مؤكدا أن الأمر يزداد خطورة مع عدم تطهير تلك الترع دوريا، ومن ثم أصبحت مصدرا للتلوث وبيئة خصبة لنمو كل ما هو خطر على الصحة .

 

وأشار عبدالله محمد إلى أن مصرف البليسي يعد من أخطر المصارف التي تمر بالمحافظة، حيث يستقبل الصرف الصحي من محافظتي القاهرة والقليوبية، على امتداد الطريق الدائري بداية من المرج والقلج مرورا بمناطق عرب العيايدة وسرياقوس، ليصب في الخانكة وأبو زعبل ويتدفق منه مياه الصرف الصحي الناتجة عن مخلفات مجازر الدواجن والمصانع، الأمر الذي تسبب في انسداد دائم نتيجة ارتفاع منسوب المياه بالمصرف، مما أدى إلى غرق المنازل ومعظم الأراضي الزراعية في هذه المنطقة .

وأكد عمر عبدالهادى، من أهالي قرية سرياقوس، أن الترع تخترق الكتل السكنية، ويتم إلقاء مخلفات ونفايات المجازر فيها، فالمياه على طول المصرف تأخذ لون الدماء، ويتكدس المصرف بتلال القمامة، التي تنشر الرائحة الكريهة، مشيرا إلى أن مصرف سرياقوس الذي يمر بجوار السكان، ويتبع مدينة الخانكة، ومقرها يعتبر بؤرة تلوث تهدد حياة آلاف المواطنين، الذين يتعرضون يوميا لسموم المصرف وحشراته، التي تهاجمهم بمنازلهم.

 

وفى قرية باسوس بالقناطر الخيرية أسفل الطريق الدائرى تمر ترعة الشلاقاني، والتي تحولت إلى مقلب للقمامة والحيوانات النافقة، قال ماهر السيد، من سكان المنطقة، إن الترعة تحولت إلى مصدر لبؤر التلوث، ورغم ذلك نضطر إلى استخدام مياهها الملوثة في تغذية العديد من الأسماك بها، كما يساعد على انتشار الأمراض والأوبئة في أنحاء المنطقة بالكامل .

أما ترعة الإسماعيلية بشبرا الخيمة، فالتعديات والإشغالات تغتالها في وضح النهار، بسبب المقاهي التي تلقي بمخلفاتها في الترعة التي تحولت ضفافها لمقالب للقمامة، التي غطت أيضا أجزاء من المجرى المائي، بخلاف انتشار المواقف العشوائية لسيارات الميكروباص من الجانبين .

ونفس المشهد تكرر في المصرف الموجود في قرية أم بيومي، وكذلك مصرف القليوبية الرئيسي الموجود أمام مزلقان زكي ومصرف أبو شنب بعزبة أبو شنب بالقليوبية، حيث تتكدس أكوام القمامة، وتختلط مياه الصرف وبالمخالفات، مما تشكل كوارث بيئية. 

أما ترعة الخصوص فقد تحولت إلى مقلب لإلقاء القمامة والفضلات والمخلفات، مما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة، وتعد مرتعاً للأوبئة والأمراض والميكروبات، وللأسف يستخدم السكان هذه المياه في أمورهم الحياتية كغسيل الأواني وملابسهم.

وفي قرية عرب شركس، قالت سيدة محمود، إحدى سكان المنطقة، إن ارتفاع منسوب مياه المجاري في المنطقة وصل إلى نصف متر حتى غرقت عتبات البيوت في مياه المجاري، مما اضطرنا إلى ردم التراب فوق المياه بالجهود الذاتية، كما أن القمامة تمثل لنا مشكلة كبيرة أيضا وشديدة الخطورة، وتتسبب في تواجد الحشرات والناموس والقوارض وتؤدي لانتشار الأمراض والأوبئة والروائح الكريهة.

وأضاف عبداللطيف مصطفى، مزارع، إن المياه الموجودة بالترعة الآن كلها تلوث ناتج عن قيام أصحاب مقطورات الكسح بتفريغ حمولتها بها، دون أن يتحرك المسئولون لمنع هذه الكارثة، مشيرا إلى أن مسئولى الري تركوا الترع والمساقي بدون تطهير، مما تسبب في عدم وصول المياه إلى نهايات الترع .

ومن جانبه، أكد المهندس إبراهيم زكى، وكيل وزارة الرى بالقليوبية، وجود خطة يتم تنفيذها الآن تعمل على تطهير كافة الترع والمصارف المنتشرة بمحافظة القليوبية، حيث يتم الآن تطهير الترع داخل الكتل السكنية، والتي تمنع وصول المياه من خلالها للأراضي الزراعية.

وأشار ذكى إلى أن خطة الري تشتمل تطهير الترع وإزالة الحشائش منها، وإزالة النباتات والمخلفات الطافية على سطح الماء في الترع الصغيرة، ويتم التطهير دوريا، لضمان وصول تصريفات المياه بكم مناسب في نهايات هذه الترع، إلا أن بعض السلوكيات الخاطئة التى يمارسها المخالفين، من إلقاء مخلفات وقمامة وحيوانات نافقة داخل المجرى، هي التي تتسبب في إعاقة المياه، ما يجعل أمر الصيانة والتطهير أمرًا حتميًا .

اجرو ايجيبت يمين
اجرو ايجيبت