الأرض
الثلاثاء 18 يونيو 2024 مـ 02:06 مـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الصين تبني ميناءً في بيرو يربطها بأمريكا الجنوبية

الصين تبني ميناء في بيرو
الصين تبني ميناء في بيرو

تكتمل المرحلة الأولى من مشروع محطة ميناء تشانكاي في بيرو في نوفمبر المقبل، ومن المقرر أن تبدأ عمليات الشحن في الربع الأول من العام المقبل.


عند اكتماله، سيعمل الميناء الجديد على تقليل وقت الشحن اللازم لوصول الفواكه البيروفية إلى الصين بشكل كبير.

وتقع محطة ميناء تشانكاي، التي تمولها وتبنيها شركة الموانئ كوسكو، وهي شركة تابعة لشركة كوسكو للشحن الصينية، على بعد حوالي 60 كيلومترًا شمال العاصمة البيروفية ليما.

وباعتباره ميناءً طبيعيًا للمياه العميقة بعمق 16 مترًا، سيكون الميناء الجديد قادرًا على استيعاب سفن الحاويات التي لا تستطيع الموانئ الأخرى في أمريكا الجنوبية استيعابها، مع القدرة على استقبال السفن التي تتجاوز 18000 حاوية.


وأكد المدير التجاري لشركة كوسكو للشحن، ألونسو جيناند، أنه على الرغم من النزاعات القانونية المستمرة مع حكومة بيرو بشأن عقد امتياز الميناء، فإن البناء يسير كما هو مخطط له.

ومن المقرر افتتاح الميناء في نوفمبر والبدء في استقبال السفن في الربع الأول من عام 2025. وعلى الرغم من أن هيئة الموانئ الوطنية في بيرو أثارت مخاوف بشأن الشروط الحصرية، إلا أن البناء لم يتوقف حتى الآن، وتفيد التقارير أن شركة كوسكو تظل ملتزمة بإكمال المشروع في 2025.

في الوقت الحاضر، تستغرق السفن القادمة من أمريكا الجنوبية عادةً أكثر من 45 يومًا للوصول إلى الصين، وغالبًا ما تتوقف في أمريكا الوسطى أو المكسيك أو الولايات المتحدة.


وبمجرد الانتهاء من محطة ميناء تشانكاي، فمن المقرر أن تكون بمثابة بوابة أمريكا الجنوبية إلى آسيا، وتوفير طريق مباشر إلى الصين وتقليل أوقات الإبحار بما لا يقل عن 10 أيام.

تعد بيرو منتجًا زراعيًا رئيسيًا ولكنها تفتقر حاليًا إلى القدرة على شحن المنتجات مباشرة إلى آسيا. ومن المأمول أن يؤدي افتتاح محطة ميناء تشانكاي إلى تعزيز الصادرات الزراعية في بيرو بشكل كبير، مما يقلل بشكل ملحوظ من وقت الشحن إلى الصين بالنسبة للعنب البيروفي والتوت والمانجو والأفوكادو.


كما أعربت دول أخرى في أمريكا الجنوبية، بما في ذلك البرازيل وكولومبيا والإكوادور وتشيلي، عن اهتمامها بتصدير البضائع إلى الصين عبر الميناء الجديد.