الثلاثاء 28 مايو 2024 مـ 12:13 صـ 19 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الزراعة توضح أهمية الرايات الأخيرة للقمح

أوضح الدكتور محمد فهيم رئيس مركز معلومات تغير المناخ في وزارة الزراعة، إن الرايات الأخيرة للقمح ( ريات ما بعد طرد السنابل) هي رايات هامة جداً.

وأضاف "فهيم"، أن الريان الأخيرة تساعد في امتلاء الحبوب بالمادة الجافة، و تلك المادة تساعد في زيادة المحصول ما بين 2 - 3 أردب للفدان.

الخوف من الرقاد

وأشار "فهيم" الي أن هناك كثير من المزارعين يمتنعون عن ري القمح ريان اخيرة و ذلك خوفا من حودث رقاد للقمح، حيث يسبب الرقاد خسارة في إنتاجية المحصول تقدر نسبتها بحوالي من 20 إلى 25 ٪ في كثير من الحالات.

مشكلة الرقاد في القمح و أسبابها

يعمل الرقاد في محصول القمح على صعوبة حصاد النباتات ويزيد من تكاليف الحصاد، كما تكون الحبوب الناتجة من نباتات القمح التي رقدت ضامرة وصغيرة، وكذا يكون لون التبن الناتج من تلك النباتات داكن وليس أبيض ...وأسباب زيادة فرص الرقاد متعددة أهمها:-

الزراعة في أحواض بالبدار (الزراعة على مصاطب بالسطارات او بالنقر تكون اكثر مقاومة)

زيادة الكثافة النباتية فى الزراعة ( زرع بمعدل تقاوي يزيد عن 70 – 75 كجم)

زيادة التسميد الأزوتى وخاصة اليوريا أو تأخير الدفعة الأخيرة لتكون أثناء الطرد والتزهير وخروج السنابل ... (يعني اضافة اكثر من 90 وحدة آزوت فى الأراضي القديمة أو أكثر من 120 وحدة فى الأراضى الجديدة)

الري على فترات متباعدة أو الري يليها سقوط أمطار

الري أثناء أو قبل هبوب الرياح