الأرض
الثلاثاء 25 يونيو 2024 مـ 03:38 مـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

ظل تقلبات الجو... كيف تتعامل مع المانجو

قال الدكتور محمد فهيم رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة،إن التغيرات الجوية أدت إلى تحولات فسيولوجية داخل الشجرة اهم معالمها ان الشجرة مهيأة فسيولوجياً للدخول فى تزهير مبكر ومستعجلة تبدأ الموسم كما أن الشجر لم يحمل محصول خلال الموسم السابق.

كما ان كمية الامطار الغزيرة اللى نزلت على شمال الدلتا بالتحديد والتذبذبات العالية فى الحرارة نهارا وليلا وبين الايام ، كسرت طور السكون "الظاهرى" للشجرة وخاصة ان معظم المزارعين بيصمو المانجو خلال هذه الفترة.

تأثيرات التغيرات المناخية على أشجار المانجو

أولاً :التزهير المبكر

أشار "فهيم"، الي أن التزهير المبكر يحدث لدي بعض الأشجار في شهور الشتاء وقد يصل التبكير في التزهير أن تزهر الأشجار في شهر نوفمبر.

وتختلف نسبة الإزهار المبكر بين الأصناف ويشمل جميع جهات الشجرة وأكثر الجهات تعرضا للشمس أكثرها ويكون نتجة دفئ الشتاء وجفاف الجو والري.

علاج ظاهرة التزهير المبكر

1.يمكن علاج ظاهرة الازهار المبكر وذلك عن طريق ازالة الشماريخ الزهرية المبكرة وذلك "بالقصف باليد" كما يحذر من ازالة التزهير المبكر عن طريق قص التزهير بجزء من الفرع وذلك لأنه يمنع خروج دور ثاني من التزهير.

2. ويراعي بعد 21 يوما من القصف مع زيادة عدد الشماريخ الزهرية ويراعي عدم التأخير في عملية القصف في المراحل المختلفة (مرحلة إنتاج البراعم – السنبلة بداية خروج الشمراخ – تفتح الأزهار – العقد)

3.يجب إجراء عمليات التقصيف في مواعيدها.

4.ازاله التزهير بالقصف يعطى دور ثانى بعد 21 يوم وآخر موعد للقصف غايته 10-15 فبراير للأصناف الاجنبية (كيت – كنت – ناعومي .. الخ) ومن 15- 25 يناير للأصناف المحلية (الزبدة – العويس- السكري ...الخ).

التعامل مع البرودة الشديدة والصقيع

وتتعرض المانجو للتأثيرات السلبية لموجة الطقس مثل البرودة الشديدة والصقيع، وخصوصا أشجار المانجو التي في الصعيد (الاصناف الاجنبية بالتحديد) في غرب المنيا - الواحات - سوهاج - قنا - الاقصر - الوادي الجديد، بالإضافة إلى أشجار المانجو الخاصة بالظهير الصحراوي الدلتا غرباً وشرقاً وسيناء

أهم الإجراءات الوقائية التي تقلل من تأثير الطقس السيئ.

اجراء رية سريعة لأنها تزيد من رطوبة التربة والجو وإن الحرارة التي يطلقها الماء عند تجمده تؤخر هبوط درجة حرارة الهواء ولكن لهذه الطريقة محاذير إذ أنها تعطي النباتات والأشجار كمية كبيرة من الماء مما يجعل النباتات تتضرر من هذه المياه.

رش سليكات البوتاسيوم أو كبريت ميكروني ليلية توقع الصقيع.

يجب على مزارع الواحات بالوادي الجديد والمناطق المكشوفة للرياح يتم تشغيل الرشاشات فوق أشجار المانجو ليلا

يفضل ان تكون المياه من الأبار مباشرة وليس من الخزانات.

الوقاية بواسطة المراوح

1.كما يمكن مكافحة الصقيع بواسطة مراوح كبيرة يكون قطرها ما بين 2.5-4 م تدور بسرعة 900-1300 د/ساعة والقوة اللازمة والضرورية للفدان الواحد هي 15-30 حصان.

2.وفي حالة المانجو المتأثرة بالصقيع ممنوع منعا باتا اجراء تقصيف النورات أو تقليم او قص للنموات التي جفت من الصقيع و الانتظار حتى انتهاء موجات البرودة (منتصف فبراير).

3. استخدام مواد كيماوية حيث ترش النباتات بمواد رغوية ( هيدروالبومين...... ) ترش على البراعم الثمرية و الغضة أو المحاصيل فتشكل طبقة عازلة خارجية تكون ناقليتها الحرارية ضعيفة... والرش باسيتات البوتاسيوم.

4.الأحماض الأمينية مهمة جداً في مساعدة النبات تلافي موجات الصقيع وزيادة تحمله وبالتالى فإنني أنصح برشها وخاصة السارين وهو الذي يشتق من الجلايسين الذي يُعد البروتين الرئيسي في مقاومة الصقيع داخل النبات حيث يعمل على منع عملية الكريستال أو تبلور جزيئات الماء داخل السيتوبلازم و الحد من تهتك جدر الخلايا نتيجه انخفاض درجات الحرارة.