السبت 13 أبريل 2024 مـ 01:20 صـ 3 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

«الخدمات البيطرية»: 15 مليون جرعة لتحصين الماشية ضد «الحمي القلاعية والوادي المتصدع»

تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية والوادي المتصدع
تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية والوادي المتصدع

وقال د.إيهاب صابر، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، إنه بناءً على توجيهات السيد القصير، وزير الزراعة، والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، بتنفيذ الحملات القومية علي مستوي الجمهورية والتي تصل إلي ثلاث حملات في السنة الميلادية الواحدة، ضد مرضين «الحمي القلاعية وحمي الوادي المتصدع»، والتي تتم كل 4 شهور بإعطاء الحيوان الجرعة من أعمار 3 أشهر فما فوق، نقوم بالتحصين لجميع الحيوانات الموجودة داخل المزرعة الواحدة للأبقار والجاموس والأغنام والماعز.


جاء ذلك في ظل إعلان وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بانطلاق أعمال الحملة القومية الثالثة لعام 2023، لتحصين المواشي ضد مرض الحمى القلاعية بجميع محافظات الجمهورية، والتي تشمل تحصين الأبقار والجاموس والأغنام والماعز ضد مرضيّ الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع.


وأضاف «صابر»، أن الحمله الواحد يحقق علي الأقل 5 مليون جرعة، وإجمالى عدد التطعيمات لهذين المرضين في العام تتجاوز الـ15 مليون جرعة، مؤكداً أن الحملة تجوب نجوع وقري مصر، سواء المزارع النظامية أو المملوكة للأهالي، أو القطاع الخاص أو الشركات.


واستكمل رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية حديثة، بأن الحملة القومية تتم جميعها في توقيت واحد حتي تكون مناعة الحيوانات كلها علي مستوي الجمهورية مناعة واحدة تقريبا، وحتي لايستطيع الفيروس التمكن من الحيوان الضعيف أو ذو المناعة الضعيفة نظرا لعدم تلقيه التحصين مما يجعل الفيروس يهاجم الأجسام المناعية، وهذا يعتبر استراتيجية مصر تتطبقها من قديم الأزل.


وقال إننا «نجحنا هذا العام في جعل جرعات التلقيح للحمي القلاعية في جرعة واحدة مما يوفر من الإجهاد علي الحيوان ومجهود الطبيب، ووقت العملية التلقيحية، وحتي لا يسبب توتر للحيوان بسبب تلقيه الحقن مرتين».


وأوضح رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أننا نحصل علي الأمصال من معهد اللقاحات التابع لوزارة الزراعة وهذا معهد عريق يتميز بخبرة طويله وبه أستاذة عالمين قادرين علي تصنيع التحصين بالمستوي العالمي المطلوب، والذي يخضع للرقابه التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، هذا المعمل حاصل علي شهادة اعتماد دولية من منظمة الصحة العالمية مايو 2023، وهذا يؤهله لاعتماد كافة الأمصال واللقاحات علي مستوي الشرق الأوسط، لذا فإن خطوات تصنيع اللقاح وحقنه للحيوان أصبحت عملية منتظمة وأصبحت يسيره وأصبح الفلاح عنده ثقة عالية بها.


ولفت إلي أن الدكتور الذي ينفذ الحملة يسعي جيداً للوصول للفلاح في الغيط والحظيرة الصغيره حتي يقدم له الخدمه المميزة والمجانية والتي تتميز بها مصر علي مستوي العالم.


وأكد «صابر»، أن الحمي القلاعية والوادي المتصدع هما المرضين الأساسيين في الثلاثة حملات القومية علي مستوي العام.


وأضاف، أن لدينا تحصين ضد مرضي الجلد العقدي مره كل عام أو 9 شهور، وتستهدف تحصين الحيوانات المجتره بالكامل، ويؤدي الي نتائج جيدة.


وأوضح د.صابر، أن فبراير المقبل ستبدأ في التحصين حمي ثلاثة أيام وتعتبر سابقة بتعليمات وزير الزراعة السيد القصير وبإشراف وتوجيهات مصطفي الصياد نائب الوزير للثروة الحيوانية، بتشكيل حملة قومية جديده بتحصين ضد مرضي الحمي الثلاثة أيام حتي نقلل من انتشار المرض.


وذكر رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أن في السابق كان الفلاح يقوم بشراء التطعيمات أو أدوية للمرض من الطب البيطري أو القطاع الخاص ويحصن بنفسها، بتكلفة عالية، ولكن وقع علي الدولة عاتق التصدي لهذا المرض بعد زيادة تكراره، وعليه قومنا بتقديم خدمه للفلاح، برغم الازدحام الكبير في العمل بالنسبة لدكاتره الوقاية والوحدات البيطرية علي مستوي الجمهورية والمجهود الذي ينتج نتيجه اللف علي المزارع والحقول وحظائر الفلاحين والتي تؤدي إلي نتائج أفضل لزياده مناعة الحيوانات والحفاظ على الثروة الحيوانية وصحته بحيث تكون سلسلة عمل وتنمية مستدامة في ظل القيادة الرشيدة اللي بدأها الرئيس عبد الفتاح السيسي.


ولفت إلي أن الحملة القومية تجولت في 27 محافظة منذ 19 نوفمبر وحتي هذه اللحظة، وتستمر الحملة الواحدة 60 يوم، حتي نقول اننا نحافظ علي مناعة الحيوانات في وقت واحد، مشيراً إلي أن فى حالة عدم تلقي الحيوان التلقيح ربما يصاب ومن ثمه ينقل المرض لغيره من الحيوانات ويكون عرضه للإصابة بالفيروسات، والذي يسبب عدوى جماعية وهذا يعتبر إجراء دولى معترف به عالميا ومصر يشهد لها بالكفاءة في هذه الحملات.


وأضاف «صابر»، أنه خلال الحملة سوف يتم تعريف المربيين بأهمية ترقيم وتسجيل الثروة الحيوانية ووجود بطاقة تسجيل لكل حيوان موضح بها الأمراض التي تعرض لها والتحصينات التي تلقاها.


وأيضًا تعريف المربيين بأهمية التأمين على مواشيهم من خلال صندوق التأمين على الثروة الحيوانية.

موضوعات متعلقة