الأرض
الإثنين 17 يونيو 2024 مـ 07:50 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

السنغال تنجح في زراعة وحصاد القمح بفضل البذور المصرية

زراعة القمح فى السنغال
زراعة القمح فى السنغال

نجحت السنغال في زراعة القمح، بعد أن كانت غير ممكنة بسبب المناخ هناك، والفضل يرجع إلى البذور المصرية، حيث حصدت هذا الأسبوع قمحاً من أراضٍ زرعتها لتُثبت أن إنتاج هذه الحبوب ممكن محلياً، أملاً في خفض الاعتماد الكلي على الاستيراد.


خطوة مهمة على طريق الإنتاج المحلي

وأوضح أمادو تيديان سال، الباحث في مجال القمح في معهد الإسراء الحكومي في السنغال، أنّ البلاد حصدت القمح هذا الأسبوع من قطعة أرض زُرعت في سنغالكام بُغية التجربة، ما يشكّل خطوة مهمة على طريق الإنتاج المحلي.


زراعة القمح في السنغال

وفي وقت سابق قال وزير الزراعة السنغالي، أنه يجب الاقتداء بتجربة مصر في استصلاح الأراضي وتنفيذ المشاريع الزراعية الضخمة، منوها بإمكانية زراعة القمح في سائر أنواع الأراضي في السنغال، ومنها الرملية كما في سنغالكام، أو الطينية في الشمال وفي وادي نهر السنغال.


مصر تمنح السنغال تقاوي القمح لزراعتها

وأشار وزير الزراعة السنغالي، إلي أنه قد طلب من نظيره المصري أن يمنحه بذوراً، منوها بأن الأخير استجاب علي الفور ومنح السنغال بذور القمح، ووزُرعت 5 قطع أرض بالتزامن في السنغال، اثنتان منها في داكار، وثلاث في وادي نهر السنغال.

وتعتبر ثلاثة من أنواع البذور المزروعة «طرية» وهي مخصصة لصنع الخبز، فيما النوع الرابع «قاسٍ» ويُستخدم لصنع المعكرونة. وأكد سال إجراء اختبارات على مئات الأنواع، وقد تبيّن أن الكثير منها غير مناسب.

موضوعات متعلقة