الأرض
الإثنين، 16 سبتمبر 2019 10:59 مـ
الأرض

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

رئيس مجلس الإدارة خالد سيفرئيس التحرير محمود البرغوثيالمدير العام محمد صبحي

العدد الورقي

نقابة العاملين بالخارج تعلن تضامنها مع مدرسي الأزهر

أرشيفية
أرشيفية

بعد رفض وساطة وزيرة الهجرة

فشلت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، في إقناع مشيخة الأزهر بالتراجع عن قرار الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، بعدم منح مدرسي الأزهر مهلة، ومطالبتهم إما بالعودة أو الاستقالة، بسبب العجز التي تعانية المعاهد الأزهرية.

وتساءل أصحاب المشكلة، أين دور رئيس جامعة الأزهر، وهل عدم إثناء وكيل الأزهر عن قراره سيحل كافة مشاكل التعليم الأزهري، أم أن عودة المغتربين ستزيد الأمر سوءاً بالضغط على موازنة الدولة بالرواتب وتأمين طبي لهم ولذويهم، فضلاً عن إنهاء تحويلاتهم الدولارية لدعم الاقتصاد، وتوقف تجديد العقود وخسارة الدولة ملايين الدولارات.

من جانبه، أعلن المهندس حمدي الغباشي، رئيس نقابة المصريين بالخارج، التضامن مع  هؤلاء المدرسين لحين إنهاء أزمتهم مع الأزهر، مؤكداً أنه في وسط ما تعانيه مصر اقتصادياً، سواء على الصعيد الفردي أو الدولة  فإن سُلطة الأزهر، متمثلة في الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، تحميل البلد عبئا آخر فوق أعبائها.

 وكان وكيل الازهر، منذ فبراير ٢٠١٤، اتخذ قراراً متعسفاً، بعودة جميع مدرسي الأزهر الذين يعملون بالخارج، ممن مضى على سفرهم أكثر من ثمان سنوات، ودون سابق إنذار، بالرغم من أنهم سافروا بتعاقدات شخصية غير محددة المدة وليسوا إعارات، كما يدعي، وبعد الشكاوى سمح لهم بعام يتيم، ينتهي مع العام الدراسي ٢٠١5.

 

وسمح الدكتور عباس شومان للمدرسين بمد المهلة عاما إضافيا ينتهي بداية ٢٠١٦ لمن تجاوز سفره العام العاشر، ومن هم أقل من ذلك يكملون لغاية العام العاشر ويعودون، مشيرا إلى أن المشكلة تتعلق بألف موظف فقط، وأن الأزهر يعاني عجزاً شديداً، فيما يؤكد المتضررون من القرار أن سوء توزيع الحصص هو سبب الأزمة، وأن بعض المدرسين يعانون عدم توزيع جداول الحصص عليهم، ويهدد وكيل الأزهر ، إما العودة أو ترك الوظيفة.

 

وأوضح المهندس حمدي الغباشي، أن الألف الذين يستهين بهم وكيل الأزهر يدفعون مليون دولار للتأمينات، بالإضافة إلى تحويلاتهم طوال العام، فضلاً عن توفير الدولة ١١ ألف وظيفة للأزهر، وظهرت نتيجتهم فعلا، فيما يعاني الأزهر من هجرة طلابه.

 

وتقدم "الغباشي" بمذكرة إلى وزيرة الهجرة والمصريين بالخارج باسم نقابة المصريين العاملين بالخارج للمطالبة بوقف قرار وكيل الأزهر، مشيرا إلى أن الوزيرة تفضلت بمقابلة مسؤولي الأزهر، ولم توفق معهم بل استمروا على عنادهم.

ويناشد "الغباشي" مشيخة الأزهر، بما لها من مكانة كبيرة لدى المجتمع المصري والعالم الإسلامي، الاستجابة إلى المطالب العادلة للمغتربين، خاصة إذا كان رئيس قطاع المعاهد يعترف بعدم وجود عجز، بالإضافة إلى هروب آلاف الطلاب أصلاً من المعاهد الأزهرية إلى التربية والتعليم، فعلى ماذا يستند الأزهر ومسؤولوه للإصرار على قرار عدم السماح للمدرسين بالعودة إلى السفر، أو مواجهتهم قرار التعسف بالفصل لمن يرغب في العودة.

 

اجرو ايجيبت يمين
اجرو ايجيبت