GO MOBILE version!
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - 24 ربيع أول 1439 هـ
العدد الورقى
  • شورى للكيماويات
evergrowfert
مقالات الرأي
الإنتاج الإيكولوجي وانعكاساته علي الغذاءالإنتاج الإيكولوجي وانعكاساته علي الغذاءماريا دولوريس ريجون * ـ ترجمة: سارة أحمد عمر2017-11-27 18:52:23
القطن المصري.. 1 في 4القطن المصري.. 1 في 4د. خالد فتحي سالم2017-10-16 07:45:56
اقتل طفلك بالـ ”لونش بوكس”اقتل طفلك بالـ ”لونش بوكس”د. أمال صبرى2017-10-05 17:53:07
* اللحمة ** اللحمة *مأمون الشناوي2017-08-31 05:56:08
اللحظة الفارقة في العويناتاللحظة الفارقة في العويناتمحمد صبحي2017-08-29 11:20:29
أماكن تصنع آلامأماكن تصنع آلامد. رانيا البحيري2017-08-20 12:50:59
الشركة المصرية الخليجية لاستصلاح الاراضى الصحراوية
أكتوبر720171:54:24 مـمحرّم161439
عودة جديدة للروح التدميرية بأيدي المستوردين .. وبموافقة وزارة التموين
غدا .. صغار المربين على عتبة وزير الزراعة لإنقاذ صناعة الدواجن في مصر
غدا .. صغار المربين على عتبة وزير الزراعة لإنقاذ صناعة الدواجن في مصر
د. منى محرز في حورا سابق مع "الأرض"
أكتوبر720171:54:24 مـمحرّم161439
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 17 ساعات, 16 دقائق, 27 ثانية

ـ 20 سؤالا تلخص أزمة الإنتاج الداجني ومستثمريه في مصر

 

تشهد إحدى قاعات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي غدا (الأحد ـ 8 أكتوبر 2017)، حلقة من حلقات الجهاد في سبيل الله، لتأمين غذاء المصريين، خاصة البروتين الحيواني الأعلى نفعا والأقل سعرا في العالم، والمتمثل في لحوم الدواجن، وذلك بعد معلومات تسربت عن نية الحكومة لفتح باب تصدير الدواجن المجمدة من الخارج مرة أخرى.

وتجسد حلقة الغد، حالة من حالات التصدي على أيدي صغار المربين هذه المرة، لدحر الخطط الإجرامية التي يرسمها أباطرة استيراد الدواجن من الخارج، على جثة الاقتصاد الوطني، حيث تعقد الجمعية المصرية لمنتجي الدواجن المصريين، حلقة نقاش غدا، في الوزارة، سيكون طرفها الثاني، قطاع الإنتاج الحيواني والثروة الداجنة والسمكية في الوزارة، برئاسة نائب الوزير الدكتورة منى محرز، وبحضور الدكتور طارق سليمان رئيس القطاع.

ويحاول صغار المربين أعضاء الجمعية، طرح عدة تساؤلات على المعنيين بأمر سد الفجوة الغذائية للمصريين، بالإنتاج، وليس بالاستيراد والإغراق، منها:

1ـ ما خطة الدولة لاستيعاب عمالة قدرها 3 ملايين عامل يعيشون على هذه الصناعة، ويعولون نحو 3 ملايين أسرة قوامها نحو 15 مليون نسمة، حال تدميرها بالاستيراد؟

2ـ ما هدف الدولة في ضرب قلاع الإنتاج التي تمثل الثروة الوطنية الحقيقية في عصب الاقتصاد المصري؟

3ـ ما خطة الدولة لاستيعبات الآثار السلبية المترتبة على إغلاق المشاريع العملاقة، ومنها: مزارع الأمهات، مزارع البياض، مزارع التسمين، مصانع الأعلاف، ومصانع الأدوية البيطرية الوليدة، ومن هذه الآثار تسريح أكثر من مليوني عامل بوظائف رسمية في هذه المشاريع؟

4ـ ما الخطة الموازية للدولة لمواجهة الآثار السلبية المتعلقة بتهديد حركة الاستثمار الأجنبي في مشاريع الإنتاج الداجني، بعد أن أعلنت صناديق إفريقية رغبتها في دخول هذه السوق، استثمارا للخبرات المتراكمة لدى المصريين في هذا المجال، والأجواء المناسبة لتربية الدواجن؟

5ـ ما خطة الدولة لمواجهة الأثار المترتبة على إغلاق مصانع الأعلاف، ودولاب العمل في هذه التجارة على مستوى الجمهورية؟

6ـ ما البديل الذي ستوفره الدولة لاستثمارات تقدر حاليا بنحو 75 مليار جنيه .. سيتم تجميدها وهدرها في مزارع ومجازر ومصانع أعلاف؟

7ـ ما خطة الدولة حين ينجح المستوردون في هدم هذه الصناعة بالمستورد لمدة عام، ثم تتجه الشركات الأجنبية لرفع الأسعار، كما حدث سابقا في تجربة الاتحاد السوفييتي، قبل أن يعيد الرئيس بوتين هذه الصناعة للصدارة مرة أخرى؟

9ـ ما خطة الدولة لتأمين كبار المستثمرين من مخاطر الإفلاس، وعجزهم عن سداد قروض للبنوك المصرية قوامها مليارات الجنيهات؟

10ـ ما خطة الدولة لمواجهة حالة الحبس الجماعي التي ستطول صغار المربين الذين سيعجزون عن سداد ديونهم لشركات الأعلاف والأدوية البيطرية؟

11ـ ما خطة الدولة البديلة لتدمير نشاط تربية الدواجن المنزلية، والذي يعيش عليه أكثر من 50 % من القرويين هربا من البطالة؟

12ـ ما خطة الدولة لمواجهة ظاهرة تفشي البطالة في المجتمع وتأثيرها السلبي على السلم الاجتماعي؟

13ـ ما خطة الدولة لتوفير زراعات بديلة عن الذرة التي كانت وزارة الزراعة قد بدأت خطة طموحة لتشجيع زراعاتها بالتعاقدات مع مربيي الدواجن، ومصانع الأعلاف المحلية؟

14ـ هل تعرف وزارة التموين أن الاستهلاك المحلي في مصر من لحوم الدواجن يقف عند 10 كجم للفرد، مقابل 20 كجم في إفريقيا، و40 في الخليج، و60 في أوروبا وأسترالية والولايات المتحدة؟

15ـ هل تعرف وزارة التموين أن مصر لديها عجزا حادا في اللحوم الحمراء، يقدر بنحو 40 % من استهلاك المصريين .. وأن صناعة الدواجن هي الحل الوحيد لسد هذه الفجوة؟

16ـ ألم تطلع وزارة التموين على التجارب السابقة في باب تحطيم الاقتصادات الناشئة بالإغراق، كما حدث في روسيا سابقا في ملف صناعة الدواجن؟

17ـ ألم تطلع الحكومة المصرية على خطة البرازيل في نهضتها الاقتصادية خلال الأعوام التي حكمها "ماسح الأحذية" لولا ديسيلفا، وكان مفتاح النهضة (زراة الذرة وإحياء صناعة الدواجن"، حتى باتت البرازيل تصدر طلعة كل شمس نحو 70 مليون دجاجة، ونحن نقف عند فجوة قدرها 200 ألف دجاجة يوميا بين الإنتاج (2.2 مليون دجاجة يوميا) والاستهلاك (2.4 مليون دجاجة يوميا) .. ونغطيها بالاستيراد؟

18ـ هل بادرت وزارة الزراعة بتقديم عرض سحري لوزارة التموين للتدخل الإيجابي بحل أزمة ارتفاع مؤشر خسائر المنتجين، وذلك بشراء الدواجن المصرية النظيفة الطازجة وطرحها للمصريين، بدلا من استيراد المجمد المذبوح بطرق غير شرعية لا تتفق مع كل الديانات؟

19ـ هل خاطبت وزارة الزراعة القوات المسلحة المصرية بتوافر دواجن مصرية بسعر تكلفة الإنتاج لدى المنتجين المصريين تحميهم من خطر الإفلاس .. بدلا من الاستيراد من الخارج؟

20ـ هل تعلم وزارة الزراعة أن جهودها لسد الفجوة الغذائية من البروتين يمكن أن يتحقق بين عشية وضحاحا .. شرط التدخل لدى مجلس الوزراء والجهات المختصة بتيسير أنظمة الإفراج عن الأعلاف والأدوية البيطرية من الموانئ المصرية .. بدلا من تكبيد مستورديها أموالا طائلة لشركات النقل الأجنبية؟

* تلك كانت قائمة لبعض الأسئلة التي يطرحها اجتماع الغد بين أعضاء الجمعية المصرية لمربي الدواجن في مصر وبين المسئولين عن ملف الإنتاج الداجني في وزارة الزراعة.

 

أُضيفت في: 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 الموافق 16 محرّم 1439
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 17 ساعات, 16 دقائق, 27 ثانية
IMG_4081.JPG
0

التعليقات

47184